مشهد من لحظات فى حدائق الموت كما ذكره القرطبي

روائع العبر

                                                                  ذكر القرطبي :

أن أحد المحتضرين .. ممّن بدنياه انشغل .. وغرّه طول الأمل .. لما نزل به الموت .. واشتد عليه الكرب ..اجتمع حوله أبناؤه .. يودعونه .. ويقولون : قل لا إله إلا الله .. فأخذ يشهق .. ويصيح .. فأعادوها عليه ..فصاح بهم وقال : الدار الفلانية أصلحوا فيها كذا .. والبستان الفلاني ازرعوا فيه كذا .. والدكان الفلاني اقبضوا منه كذا .. ثمّ لم يزل يردد ذلك حتى مات ..

نعم .. مات ..  وترك بستانه ودكانه .. يتمتع بهما ورثته .. وتدوم عليه حسرته ..