مشهد بين حدائق الموت كما ذكره ابن القيم

روائع العبر

                                                                    وذكر ابن القيم :

أن أحد تجار العقار .. ذُكّر بلا إله إلاّ الله عند احتضاره فجعل يردّد : هذه القطعة رخيصة .. وهذا مشترى جيّد .. وهذا كذا .. وهذا كذا .. حتى خرجت روحه ..وهو على هذا الحال ..ثم دفن تحت الثرى .. بعدما مشى عليه متكبراً ..

قد جمع الأموال .. وكثر العيال .. فما نفعوه في قبره ولا ساكنوه ..

* * * * * * * * * *

                                                                      قال ابن القيم :

واحتضر رجل ممن كان يجالس شراب الخمور .. فلما حضره نزعُ روحه .. اقبل عليه رجل ممن حوله .. وقال : يا فلان .. يا فلان .. قل لا إله إلا الله ..فتغير وجهه .. وتلبد لونه .. وثقل لسانه ..فردد عليه صاحبه : يا فلان .. قل لا إله إلا الله ..

فالتفت إليه وصاح :لا .. اشرب أنت ثمّ اسقني .. اشرب أنت ثمّ اسقني .. وما زال يردّدها .. حتى فاضت روحه إلى باريها ..

نعوذ بالله .. { وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل} .