الذل والخطأ

رسائل

ليس عيباً أن يزلّ المرء مرة، ولكن العيب كله أن يزل مرة ومرتين ثم لا يتوب من زلته أو زلاته، ولا يُحدث توبة واستغفاراً، وأن يصر على الخطأ والزلل، بل يفاخر بخطئه.