العام الهجري: 3 ق هـ

الشهر القمري: رمضان

العام الميلادي: 620

تفاصيل الحدث:

هي خَديجةُ بنتُ خويلدِ بنِ أسدِ بنِ عبدِ العُزَّى بنِ قُصَيِّ بنِ كِلابٍ، مِن خيرِ نِساءِ الدُّنيا، أتى جبريلُ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسولَ الله، هذه خديجةُ قد أتتْكَ بإناءٍ فيه إدامٌ -أو طعامٌ أو شرابٌ- فإذا أتتْكَ فَاقرأْ عليها السَّلامَ مِن رَبِّها ومِنِّي، وبَشِّرها بِبيتٍ في الجنَّةِ من قَصبٍ لا صَخَبَ فيهِ ولا نَصَبَ. كانتْ خَديجةُ أوَّلَ مَنْ أَسلمَ بالنَّبيِّ صلى الله عليه وسلم. آمنتْ بهِ إذ كفرَ بهِ النَّاسُ، وآوَتْهُ إذ رَفضهُ النَّاسُ، وصَدَّقتهُ إذ كَذَّبهُ النَّاسُ، ورزقهُ الله منها الوَلَدَ: القاسِمَ، والطَّيِّبَ، والطَّاهِرَ، ماتوا رضعًا، ورُقيَّةَ، وزَينبَ، وأمَّ كَلثومٍ، وفاطمةَ, توفِّيتْ رضي الله عنها وأبو طالبٍ في عامٍ واحدٍ، فتتابعتْ على رسولِ الله صلى الله عليه وسلم المصائبُ بموتهِما, فكانتْ خَديجةُ وَزيرةَ صِدقٍ على الإسلامِ، وكان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يَسكُن إليها. «توفِّيتْ خَديجةُ قبلَ مَخرجِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم إلى المدينةِ بثلاثِ سِنينَ، فلَبِثَ سَنتينِ أو قريبًا من ذلك، ونكحَ عائشةَ وهي بنتُ سِتِّ سِنينَ، ثمَّ بنى بها وهي بنتُ تِسعِ سِنينَ» توفِّيتْ في مكَّة، ودُفِنتْ بالحَجونِ.

العام الهجري: 3 ق هـ

الشهر القمري: شوال

العام الميلادي: 620

تفاصيل الحدث:

خرج النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم إلى الطَّائفِ، وهي تَبعُد عن مكَّة نحوَ سِتِّينَ مِيلًا، سارها ماشِيًا على قَدميهِ جِيئةً وذِهابًا، ومعه مولاهُ زيدُ بنُ حارثةَ، وكان كُلَّما مَرَّ على قَبيلةٍ في الطَّريقِ دعاهُم إلى الإسلامِ، فلمْ تُجبْ إليهِ واحدةٌ منها, فلمَّا انتهى إلى الطَّائفِ عَمَدَ إلى رُؤسائِها فدعاهُم فلمْ يَستجيبوا له, فأقام بين أهلِ الطَّائفِ عشرةَ أيَّامٍ، لا يَدَعُ أحدًا مِنْ أشرافهِم إلا جاءهُ وكَلَّمهُ، فقالوا: اخرُجْ من بلادِنا. وأَغْرَوْا به سُفهاءَهُم، فلمَّا أراد الخُروجَ تَبِعَهُ سُفهاؤهُم وعَبيدهُم يُسِبُّونَهُ ويُصيحونَ بهِ، حتَّى اجتمع عَليهِ النَّاسُ، فوقَفوا له سِمَاطَيْنِ [أي صَفَّيْنِ] وجعلوا يَرمونهُ بالحِجارةِ، وبكِلماتٍ مِنَ السَّفَهِ، ورَجموا عَراقيبَهُ، حتَّى اخْتَضَبَ نَعلاهُ بالدِّماءِ. وكان زيدُ بنُ حارثةَ يَقِيهِ بِنفسهِ حتَّى أصابهُ شِجَاجٌ في رَأسهِ، ولم يزلْ بهِ السُّفهاءُ كذلك حتَّى أَلجأوهُ إلى حائطٍ لعُتبةَ وشَيبةَ ابنيْ رَبيعةَ على ثلاثةِ أميالٍ مِنَ الطَّائفِ, ورجع رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في طريقِ مكَّة بعدَ خُروجهِ مِنَ الحائطِ كَئيبًا مَحزونًا، كَسيرَ القلبِ، فلمَّا بلغ قَرْنَ المنازلِ بعث الله إليه جبريلَ ومعه مَلَكُ الجبالِ، يَسْتَأْمِرُهُ أنْ يُطْبِقَ الأَخْشَبَيْنِ على أهلِ مكَّة, فقال النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: (بل أرجو أنْ يُخرجَ الله عزَّ وجلَّ من أصلابهِم مَنْ يَعبدُ الله عزَّ وجلَّ وحدَه لا يُشركُ بهِ شيئًا). وفي هذا الجوابِ الذي أَدلى بهِ الرَّسولُ صلى الله عليه وسلم تَتجلَّى شَخصيَّتُه الفَذَّةُ، وما كان عَليهِ من خُلُقٍ عَظيمٍ.

Print Friendly, PDF & Email

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating / 5. Vote count:

As you found this post useful...

Follow us on social media!

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *