واجبنا نحو وطننا واجبنا نحو وطننا خطبة الجمعه موقع مذكرات اسلامية صوت الدعاه من وزارة الاوقاف المصرية النموذج الثالث للخطبة

واجبنا نحو وطننا

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين فاشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله وصفية من خيرة خلقه وحبيبه الرحمة المهداه قال تعالى فى حقه ( وما ارسلناك الا رحمة للعالمين

أما بعد : خطبتنا عن واجبنا نحو الوطن فالوطن تلك الكلمة التي تعبر بها عن المكان الذي تعيش فيه فهو جزء منك لا يتجزأ فهو أنت وأنت هو..

الوطن جزء من إيمانك وعقيدتك : إن الوطن هو جزء من العقيدة والإيمان الراسخ بالله عز وجل وهذا ما نتعلمه من سيرة الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم فقد جعل الوطن في مقدمة الأشياء التي يجب أن تكون ضمن عقيدة راسخة للمسلم

يقول صلي الله عليه وسلم :” – مَنْ قُتِلَ دُونَ مالِهِ فهوَ شَهيدٌ . ومَنْ قُتِلَ دُونَ دِينِهِ فهوَ شَهيدٌ . ومَنْ قُتِلَ دُونَ دَمِهِ فهوَ شَهيدٌ ، ومَنْ قُتِلَ دُونَ أهلِهِ فهوَ شَهيدٌ”(الترمذي).  

ولما خرج رسول الله صلي الله عليه وسل مهاجراً من مكة إلى المدينة كما روي عنه :وقف علي الحزورة(سوق) ونظر إلى البيت وقال :والله انك لأحب أرض الله إلي وانك لأحب أرض الله إلى الله ولولا أن أهلك أخرجوني ما خرجت منك”(الترمذي والنسائي زادالمعاد 1/8)

واجبنا نحو وطننا

ورغم فساد أهلها وظلمهم له ومحاربتهم لدعوته ولكن الرسول صلي الله عليه وسلم يعطينا درساً في الانتماء فيقول في رواية أخري :” ما أطيبك من بلد وأحبك إلي ولولا أن قومي أخرجوني منك ما سكنت غيرك – قاله لمكة (صحيح).

لذلك كانت السيدة عائشة رضي اله عنها دائماً تقول :”ما رأيت القمر أبهي ولا أجمل مما رأيته في مكة” وذلك كناية علي حبها وعشقها وشدة حنينها للوطن..

حرم الإسلام الغلول وهو الاختلاس من المال العام..

     قال تعالي: “وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون “(آل عمران/161).  قوله تعالى :”وما كان لنبي أن يغل” قال ابن عباس إن هذه الآية” وما كان لنبي أن يغل” نزلت في قطيفة حمراء فقدت يوم بدر

فقال بعض الناس : لعل رسول الله أخذها فأكثروا في ذلك فأنزل الله “وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة “وكذا رواه أبو داود والترمذي ..وهذا تنزيه له صلوات الله   وسلامه عليه من جميع وجوه الخيانة في أداء الأمانة وقسم الغنيمة وغير ذلك واجبنا نحو وطننا

الإصلاح وتبني القائمين بالفعل علي مصلحة الوطن

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 لأنهم يُحاربوا ويُقابلوا بالسخرية والاستهجان والاضطهاد وحديث القرآن عنهم :”إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ وَإِذَا انقَلَبُوا إِلَىٰ أَهْلِهِمُ انقَلَبُوا فَكِهِينَ وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هؤلاء لَضَالُّونَ وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ”(المطففين/29-33).

لابد أولاً من إظهار دور المصلحين لأن فلاسفة الإصلاح يؤكدون علي أن الدول التي تخلو من مصلحين سرعان ما تنهار تحت وطأة التخريب الذي يحدث من تنافر قوى المجتمع

وقد بين لنا القرآن الكريم ذلك في قول الله تعالى: “وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ القُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ”(هود:17). تأملوا: “وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ” لم يقل جل شأنه: “وأهلها صالحون” فالمصلح شيء والصالح شيء أخر، فلا يفيد كثرة الصالحين بدون إصلاح..!

ويتضح هذا جليًا في قوله تعالى: “وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً”(الإسراء:16)

  نشر العدل والعدالة بين فئات المجتمع  واجبنا نحو وطننا

واجبنا نحو وطننا واجبنا نحو وطننا

بهلاكه قال تعالي :”وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِدًا “.(الكهف/59).

و عن أبي موسى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إن الله يملي للظالم فإذا أخذه لم يفلته ثم قرأ “وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة”.(صحيح).

وفي المقولة الصحيحة “الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا ينصر الدولة الظالمة وإن كانت مؤمنة” اهـ.

واحذروا من الظلم وان الله قد حرمه على نفسه وعليكم

   ومن منطلق التنديد بالظلم بين الله عزوجل أنه حرم الظلم علي نفسه وجعله بين الناس محرماَ: “قال الله تعالى :”يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته محرما بينكم فلا تظالموا”.(مسلم).

وعن أبي ذر عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: “اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة واتقوا الشح فإن الشح أهلك من كان قبلكم وحملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم .(أحمد و غيره). ‌ 

كما حذر من دعوة المظلوم فهي مستجابة علي الفور ولو كان المظلوم كافراَ فعن أنس رضي الله عنه عن رسول الله صلي الله عليه وسلم :”إياكم ودعوة المظلوم وإن كانت من كافر فإنه ليس لها حجاب دون الله عز وجل .”(حسن). ‌ 

وعن خزيمة بن ثابت رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” اتقوا دعوة المظلوم فإنها تحمل على الغمام يقول الله وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين “( رواه الطبراني ).

الدعاء للحاكم اصل من الاصول المكنونة

قال الفضيل بن عياض: لو كان لي دعوة مستجابة ما جعلتها إلا للسلطان، قيل له: يا أبا علي فَسِّر لنا هذا؟ قال: إذا جعلتها في نفسي لم تعْدُني، وإذا جعلتها في السلطان صلح، فصلح بصلاحه العباد والبلاد، فأُمرنا أن ندعو لهم بالصلاح، ولم نؤمر أن ندعو عليهم، وإن جاروا وظلموا؛ لأن جورهم وظلمهم على أنفسهم، وصلاحهم لأنفسهم وللمسلمين“.

 

كان هذا نموذج مختصر لخطبة الجمعه اليوم عن واجبنا نحو وطننا

واجبنا نحو وطننا واجبنا نحو وطننا  واجبنا نحو وطننا

 

اللهم اجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وارزق أهله من الثمرات، اللهم اجعل هذا البلد آمناً مطمئناً سخاءً رخاءً وسائر بلاد المسلمين. اللهم من أراد بنا شراً فأشغله في نفسه ورد كيده في نحره. اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، اللهم احفظ لنا امننا وإيماننا واستقرارنا وصلاح ذات بيننا، اللهم آمين يا رب العالمين.

اللهم وفق ولاة أمورنا للحكم بكتابك اللهم ارزقهم البطانة الصالحة

Print Friendly, PDF & Email

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating / 5. Vote count:

As you found this post useful...

Follow us on social media!

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *