طريق فج الفيحاء مر منه ٧٠ نبي وهم في طريقهم للحج

ثنية هرشى .. ومازالت معروفة بهذا الاسم وقال الحبيب صل الله عليه وسلم : أي ثنية هذه ؟ قالوا ثنية هرشى قال : كأني انظر إلى يونس بن متى على ناقة حمراء جعدة عليه جبة صوف خطام ناقته خلبة أي ليف وهو يلبي وكذلك ما روي عن ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : سلك فج الروحاء سبعون نبيا حجاجا عليهم ثياب الصوف …

@ معالم المدينة النبوية @

كنَّا مع النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بين مكَّةَ والمدينةِ فمررنا بوادٍ فقال أيُّ وادٍ هذا قالوا وادي الأزرقِ قال كأنِّي أنظرُ إلى موسَى صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فذكر من طولِ شَعرِه شيئًا لا يحفظُه داودُ واضعًا إصبعَه في أذنِه له جُؤارٌ إلى اللهِ بالتَّلبيةِ مارًّا بهذا الوادي قال ثمَّ سِرْنا حتَّى أتينا على ثنيَّةٍ فقال أيُّ ثنيَّةٍ هذه قالوا ثنيَّةُ هرْشَى أو لفتٍ قال كأنِّي أنظرُ إلى يونسَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على ناقةٍ حمراءَ عليه جُبَّةُ صوفٍ وخِطامُ ناقتِه خُلبَةٌ مارًّا بهذا الوادي مُلبِّيًا

الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : المنذري | المصدر : الترغيب والترهيب

الصفحة أو الرقم: 2/178 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

 


أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ مَرَّ بوادِي الأزْرَقِ، فقالَ: أيُّ وادٍ هذا؟ فقالوا: هذا وادِي الأزْرَقِ، قالَ: كَأَنِّي أنْظُرُ إلى مُوسَى عليه السَّلامُ هابِطًا مِنَ الثَّنِيَّةِ، وله جُؤارٌ إلى اللهِ بالتَّلْبِيَةِ، ثُمَّ أتَى علَى ثَنِيَّةِ هَرْشَى، فقالَ: أيُّ ثَنِيَّةٍ هذِه؟ قالوا: ثَنِيَّةُ هَرْشَى، قالَ: كَأَنِّي أنْظُرُ إلى يُونُسَ بنِ مَتَّى عليه السَّلامُ علَى ناقَةٍ حَمْراءَ جَعْدَةٍ عليه جُبَّةٌ مِن صُوفٍ، خِطامُ ناقَتِهِ خُلْبَةٌ وهو يُلَبِّي قالَ ابنُ حَنْبَلٍ في حَديثِهِ: قالَ هُشيمٌ: يَعْنِي لِيفًا.
الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم
الصفحة أو الرقم: 166 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

البيتُ الحرامُ هو بيتُ اللهِ في الأرضِ وهو قِبْلةُ المسلمين، وقد رَفَع قواعدَه الخليلُ إبراهيمُ مع ابنِهِ إسماعيلَ عليهما السَّلامُ، وقَدْ آذَنَ اللهُ بحَجِّهِ الأنبياءَ والمرسلينَ؛ إجابةً لدَعوةِ ونِداءِ الخليلِ، وفي هذا الحديثِ يُخبِرُ عبدُ اللهِ بنُ عبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهما: “أنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مَرَّ بوادي الأَزْرقِ”، وهو: بالحِجازِ، والأَزْرَقُ: ماءٌ في طريقِ حُجَّاجِ الشَّامِ، والوَادي: هو الأَرْضُ السَّهْلةُ بين الجَبَلين، فقال النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: “أيُّ وادٍ هذا؟”، أي: ما اسْمُهُ؟ فقال الصَّحابَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهم: “هذا وادي الأَزْرَقِ”، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: “كأنِّي أَنْظُرُ إلى موسى عليه السَّلامُ هابِطًا مَن الثَّنِيَّةِ”، والثَّنِيَّةُ: هي المُنعطَفُ الذي يَنْحنِي عِنْده الطَّريقُ، وقيل: هي الطَّريقُ التي تكونُ بين الجَبَلين، “وله جُؤَارٌ إلى اللهِ بالتَّلْبِيةِ”، أي: يَرْفَعُ صَوتَهُ بها وهو يَمُرُّ بهذا الوادي. وفي رِوايةٍ: “كأنِّي أَنْظُرُ إلى موسى واضعًا إصْبَعَيهِ في أُذُنَيهِ، له جُؤارٌ إلى اللهِ بالتَّلْبِيةِ مارًّا بهذا الوادي”، قال ابنُ عبَّاسٍ: “ثُمَّ أتى على ثَنِيَّةِ هَرْشَى”، وهَرْشَى: جَبَلٌ على مُلْتَقى طريقِ المدينةِ والشَّامِ، قَريبٌ من الجُحْفَةِ، وقيل: إنَّ اسْمَها اليومَ رابِغ، فقال النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: “أيُّ ثَنِيَّةٌ هذه؟” قال الصَّحابَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهم: “هَرْشَى”، فقال النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: “كأنِّي أَنْظُرُ إلى يُونُسَ بنِ مَتَّى عليه السَّلامُ على ناقةٍ حمراءَ جَعْدَةٍ”، أي: يَرْكَبُ ناقةً حمراءَ قويَّةً مُكْتَنِزةَ اللَّحْمِ، “عليه جُبَّةٌ مِن صُوفٍ”، والجُبَّةُ: نَوعٌ من الأكسيةِ يُلْبَسُ فوق الثِّيابِ، “خِطامُ ناقتِهِ خُلْبَةٌ”، أي: حَبْلُ ناقتِه التي يَشُدُّها به مَصنوعٌ من ليفِ النَّخيلِ، “وهو يُلبِّي”، وفي رِوايةٍ: “مارًّا بهذا الوادي مُلبِّيًا”، أي: يَمُرُّ بهذه المنطقةِ وهو يُلبِّي بالحجِّ.

قيل: إنَّ رُؤيتَهُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لهم إنَّما كانت مِنْه في لَيلةِ أُسْرِيَ بِهِ، وقيل: إنَّما وَقَع ذلك مِنْه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في رُؤيا من مَنامِهِ في غيرِ اللَّيلةِ التي أُسْرِيَ بِهِ فيها، وقيل: إنَّما هذا الإخبارُ من النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ما هو إلَّا إخبارٌ عن أفعالِ الأنبياءِ في حياتِهم وسابِقِ أيَّامِهم، وحَكَاهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بما أَعْلَمَهُ اللهُ مِن أخْبارِهِمْ.

وفي الحديث: الحثُّ على التَّلبيةِ ورفْعِ الصَّوتِ بها عِنْدَ قَصْدِ بيتِ اللهِ الحرامِ. ( )

Print Friendly, PDF & Email

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating / 5. Vote count:

As you found this post useful...

Follow us on social media!

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *