بئر ابي عنبة في المدينة المنورة

تراث اسلامى معالم المدينة المنورة

بئر ابي عنبة في المدينة المنورة .. موضع استعراض جيش غزوة بدر ورد بعض الصحابة

بئر أبي عِنَبَةَ – بلفظ واحدةِ العِنَب – : بينها وبين المدينة مقدارُ ميل، وهناك اعترض رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أصحابَه عند مسيره إلى بدرٍ، وقد جاء ذكرها في غير ماحديث . 

ج3/962 بئر ابي عنبة

عِنبَة، على لفظ واحدة العِنَب: بئرٌ بالمدينة على ميل.

قال العمرانيُّ: عَنْبة، بالفتح، وليس بشيءٍ، والصَّواب الأوَّل، وقد تقدَّم بئر عِنَبة في الباء.

المغانم المطابة في معالم طابة

مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروز آبادي ج2/647

ط1/1423هـ

——————————————————————————–

قال ابن سعد في غزوة بدر: وضرب رسول الله عسكره على بئر أبي عنبه، وهي على ميل من المدينة المنورة فعرض أصحابه ورد من استصغر. ونقل الحافظ عبد الغني أنه عرض جيشه عند بئر أبي عنبه بالحرة فوق هذه أي السقيا إلى المغرب. فلعل العرض الأول عند المرور بالسقيا ثم أعيد بعد نزوله بهذه برد من استصغر، ولعل هذه هي المعروفة اليوم ببئر ودي، وهي أعذب بئر هناك، ولذا قال عمر لما اختصم في ابنه عاصم مع جدته إلى أبي بكر رضي الله عنه: ابني ويستسقي لي من بئر أبي عنبه.

تاريخ معالم المدينة المنورة قديماً وحديثاً 

أحمد ياسين الخياري ص 195 

تعليق: عبيد الله أمين كردي

مطابع دار العلم ط1 ـ 1410هـ 1990م

——————————————————————————–

….. و (سقيا سعد) اليوم معطلة خراب منقورة في جبل. 

وذكر الحافظ عبد الغني المقدسي أنه عليه الصلاة والسلام عرض جيشه على (بئر أبي عنبة) بالحرة فوق هذه البئر إلى المغرب وذكر أنها على ميل من المدينة.

تحقيق النصرة بتلخيص معالم دار الهجرة

أبو بكر بن الحسين بن عمر المراغي ص 303

تحقيق: د. عبد الله العسيلان 

ط1/1422هـ

——————————————————————————–

روى ابن زبالة عن إبراهيم بن محمد قال: خرجنا نشيع ابن جريج حين خرج إلى مكة، فلما كنا عند بئر أبي عنبة قال: ما اسم هذا المكان ؟ فأخبرناه، فقال: إن عندي فيه لحديثاً، ثم ذكر حديث عاصم بن عمر حين اختصم فيه عمر وجدته إلى أبي بكر، فقال عمر: يا خليفة رسول الله، ابني ويستقى لي من بئر أبي عنبة، فدل على أن الماء كان يستعذب منها.

أخبار المدينة لمحمد بن الحسن ابن زبالة

جمع وتوثيق ودراسة: صلاح عبد العزيز زين سلامة ص217

ط1/ 1424هـ

——————————————————————————–

(1092) ــ حدثنا الحميدي قال ثنا سفيان قال ثنا زياد بن سعد سمعه من هلال ابن أبي ميمونة يحدثه عن أبي ميمونة قال:« أتى أبا هريرة رجل فارسي وامرأة له يختصمان في ابن لهما فقال الفارسي يا أبا هريرة هذا بيبر قال أبو هريرة لأقضين بينكما بما شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى به يا غلام هذا أبوك وهذه أمك فاختر أيهما شئت ثم قال أبو هريرة فشهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتاه رجل وامرأة يختصمان في ابن لهما فقال الرجل يا رسول الله ابني يسقيني من بئر أبي عنبة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا غلام هذا أبوك وهذه أمك فاختر أيهما شئت».

مسند الحميدي

——————————————————————————–

(2278) ــ حدثنا الْحَسَنُ بنُ عَلِيٍّ الْحَلْوانِيُّ أخبرنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ وَ أبُو عَاصِمٍ عن ابنِ جُرَيْجٍ أخبرني زَيَادٌ عن هِلاَلِ بنِ أُسَامَةَ أنَّ أبَا مَيْمُونَةَ سَلْمَى مَوْلَى، مِنْ أهْلِ المَدِينَةِ رَجُلُ صِدْقٍ قال: «بَيْنَمَا أنَا جَالِسٌ مَعَ أبي هُرَيْرَةَ جَاءَتْهُ امْرَأَةٌ فَارِسِيَّةٌ مَعَهَا ابنٌ لَها فَادَّعَيَاهُ وَقَدْ طَلَقَّهَا زَوْجُهَا، فَقَالَتْ: يَاأبَا هُرَيْرَةَ ـ رَطَنَتْ لَهُ بالْفَارِسِيَّةَ ـ زَوْجِي يُرِيدُ أن يَذْهَبَ بابني، فَقَالَ أبُو هُرَيْرَةَ: اسْتَهِمَّا عَلَيْهِ، وَرَطَنَ لَهَا بِذَلِكَ، فَجَاءَ زَوْجُهَا فقال: مَنْ يُحَاقِّنِي في وَلَدِي؟ فقال أبُو هُريْرَةَ: اللَّهُمَّ إِنِّي لا أقُولُ هذَا إلاَّ أنِّي سَمِعْتُ امْرَأَةً جَاءَتْ إلى رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم وَأَنَا قَاعِدٌ عِنْدَهُ فَقَالَتْ: يَارَسُولَ الله إنَّ زَوْجِي يُرِيدُ أنْ يَذْهَبَ بابْنِي وَقَدْ سَقَانِي مِنْ بِئْرِ أبي عِنَبَةَ وَقَدْ نَفَعَنِي، فقال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: اسْتَهِمَّا عَلَيْهِ، فقال زَوْجُهَا: مَنْ يُحَاقُّني في وَلَدِي فَقَالَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم: هذَا أبُوكَ، وَهذِه أمُّكَ، فَخُذْ بِيَدِ أيِّهِما شِئْتَ، فَأَخَذَ بِيَدِ أُمِّهِ، فانْطَلَقَتْ بِهِ».

سنن أبي داود

——————————————————————————–

بئر أبي عِنَبَةَ – بلفظ واحدةِ العِنَب – : بينها وبين المدينة مقدارُ ميل، وهناك اعترض رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أصحابَه عند مسيره إلى بدرٍ، وقد جاء ذكرها في غير ماحديث .

ج3/962

عِنبَة، على لفظ واحدة العِنَب: بئرٌ بالمدينة على ميل.

قال العمرانيُّ: عَنْبة، بالفتح، وليس بشيءٍ، والصَّواب الأوَّل، وقد تقدَّم بئر عِنَبة في الباء.

المغانم المطابة في معالم طابة

مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروز آبادي ج2/647

ط1/1423هـ

——————————————————————————–

بئر أبي عنبة بلفظ واحد العنب بينها وبين المدينة مقدار ميل، وهناك عرض رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه عند مسيره إلى بدر وقد جاء ذكرها في الحديث، قال السيد: ولعل هذه هي المعروفة اليوم ببئر ودي وهي أعذب بئر هناك بعد السقيا إلى المغرب، وفيه قال عمر لما اختصم في ابنه عاصم مع جدته إلى أبي بكر رضي الله عنه: ابني ويستقي لي من بئر أبي عنبة قلت: وهي بيد الشدقميين من سادات المدينة الآن في زماننا.

عمدة الأخبار ص251

——————————————————————————–

بئر أبي عنبة: بلفظ واحدة العنب: بئر بينها وبين مدينة رسول الله، صلى الله عليه وسلم، مقدار ميل؛ وهناك اعترض رسول الله صلى الله عليه وسلم، أصحابه عند مسيرة إلى بدر.

معجم البلدان ج1 ـ 357

——————————————————————————–

بئر عنبة: بلفظ واحدة العنب: قال ياقوت: بئر بينها وبين مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم مقدار ميل، وهناك اعترض رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه عند مسيرة بدر، وفي حديث: لقد ربيته حتى سقاني من بئر عنبة أو لفظ هذا معناه، وقد جاء ذكرها في غير حديث.

قال المؤلف: يفهم من هذا أنها في الجنوب الغربي من المدينة وهي اليوم لاشك داخل عمرانها.

معجم معالم الحجاز ج1 ـ ص164

——————————————————————————–

وقد اشتمل النقا على حدائق ذات بهجة، فمن أحسنها: بئر ودي ابن الأمير جماز الحسيني، فإنها اشتملت على الشجر المتضرع، والغرس المتنوع، والعمارة الحسنة، والأوضاع المستحسنة، وماؤها أعذب ما هنالك.

قال في الوفاء : ولعلها بئر ابي عنبة التي عرض رسول الله – صلى الله تعالى عليه وآله وسلم – عسكره عليها في جيش بدر، وردّ من استصغره، وهي على ميل من المدينة المنورة.

الجواهر الثمينة في محاسن المدينة

محمَّد كِبريت الحُسَينِي المدَنِي ص 148

تحقيق: أَحمَد سَعِيد بن سِلمِ

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *