اهمية المسجد الاقصى

روائع

اهمية المسجد الاقصى

حكمة عظيمة للمسلمين فى اهمية المسجد الاقصى المبارك والترابط بين مهبط الرسالات

فبيت المقدس هو مهبط النبوة قبل نبوته صلى الله عليه وسلم، فأنبياء بني إسرائيل بعثوا في تلك الأرض المقدسة،

وهناك القبلة الأولى التي كَانَ النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه يستقبلونها، إذًا فهناك ربط بين هذا النبي الجديد وبيئته وبلدته الجديدة -النبوة الخاتمة- وبين مهبط النبوة السابقة لها أيضًا،

وفيه إشعار بأن هذا النبي صلى الله عليه وسلم مكمِّلٌ ومتمِّمٌ لرسالات الأَنْبِيَاء قبله، فهو خاتمهم، ولم يأتِ في باب التوحيد والإيمان بجديد عما جاءوا به في أصَلِ القضية، وإنما دعا إِلَى ما دعوا إليه. 

واجمل من كل هذا حادثة ومعجزة  الاسراء والمعراج

 أرض فلسطين وما حولها أرض مباركة:

والبركة هنا نوعان بركة حسية وبركة معنوية ،

وسبب ذلك كله ان فيها بيت المقدس ؛ أولى القبلتين، وثالث الحرمين، ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ وهناك الصخرة التى عرج عليها النبي فى الاسراء والمعراج

عاش هناك أغلب الأنبياء، ودفن هناك إبراهيم ولوط ويعقوب ويحيى وزكريا عليهم السلام، ولقد مدحها الله في القرآن الكريم في خمسة مواضع؛ وهي أرض إسلامية صرفة، ليست ملكًا لحاكم ولا لشعب، وإنما هي ملك للإسلام والمسلمين في كل مكان،

وهذا يبيِّن واجبنا نحوها ونحو أهلها والمقدسات التي على أرضها، وفي الحديث:

ففى صحيح البخارى نجد ملاذا لذلك بقول النبي صلى الله عليه وسلم

لا يزال من أمتي أمة قائمة بأمر الله، لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم؛ حتى يأتيهم أمر الله وهم على ذلك

وفي رواية:

قيل: أين هم يا رسول الله؟ قال: في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس .

وكل البلاد الإسلامية التي تحيط بها من أكناف بيت المقدس.

وفى سورة النور تجد اهمية المساجد كلها ولماذا يقوم المسلمون ببناء المساجد و التجمع فيها على الاطلاق 

حيث ترى هذه الايات الكريمه 

{فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ *

رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالأَبْصَارُ * لِيَجْزِيَهُمْ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}