سحائب الرحمة رمضان 2019 الدرس السابع والعشرون

سحائب الرحمة رمضان 2019 الدرس السابع والعشرون

الباب الثاني من أبواب الذنوب

عدم إكرام الضيف، والشح في الإكرام

لقد ساءت الظروفُ الاقتصادية بالفعل، ولكن هذا لا يعني خلع زيِّ التمسُّك بالأمور الأخلاقية والاجتماعية الفاضلة، من ديننا الحنيف؛ فبسبب ما نرى من ضيق المعايش، يضنُّ بعض الناس، وقد تصل لدرجة البخل والشح الخطير، ولخطورة ذلك ذكَّرت نفسي به؛ فإنما أهلَكَ مَن كانوا قبلنا: (الشحُّ وعدم الكرم).

ومن بين أبواب الذنوب: عدم القيام بواجب الضيافة على أكمل وجه؛ فعن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((من كان يؤمنُ بالله واليوم الآخر، فليُكرِمْ ضيفَه))؛ رواه البخاري ومسلم.

وحتى لا يعتقد معتقدٌ أن ما يبذله لضيفه تكرُّمٌ منه، أو عطف على مَن زاره؛ فقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم – لعبدالله بن عمرو – رضي الله عنهما -: ((إن لزَوْرِك عليك حقًّا))؛ رواه البخاري ومسلم، ويُقر النبي – صلى الله عليه وسلم – سلمانَ الفارسي على قوله لأبي الدرداء: “إن لضيفك عليك حقًّا”؛ رواه الترمذي؛ أي: هذا واجب، فمَن تباطَأَ عن القيام بهذا الواجب، فقد ولج بابًا من الذنوب، فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم.

Print Friendly, PDF & Email

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating / 5. Vote count:

As you found this post useful...

Follow us on social media!

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

Previous Article
Next Article

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

سحائب الرحمة رمضان 2019 الدرس السابع والعشرون

time to read: <1 min
0
error: Content is protected !!
WhatsApp chat