العلمانية على نوعين: الأول العلمانية الملحدة التي تنكر كل ما له صلة بالدين ولا تؤمن بالله، وهذه النوع ليس موطنَ حديثنا؛ لأنه واضح في كونه ضد الإسلام، وإنما حديثنا عن النوع الثاني وهي العلمانية غير الملحدة التي فيها اعتراف بوجود وربوبية الله سبحانه، والشعائر التعبدية، مع الانحراف الخطير في تصور شمولية الدين لجميع نواحي الحياة؛ في رفض لهذه الشمولية التي يقول الله فيها: ﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ﴾ [الأنعام: 162]، وهذه العلمانية غير الملحدة ينطبق على أصحابها قولُه تعالى: ﴿ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ﴾ [البقرة: 85]، وأصحابها ودعاتها خالفوا أمر الله حينما قال: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً ﴾ [البقرة: 208] أي: ادخلوا في شرائع الإسلام كلها.

عباد الله، في مجتمعاتنا الإسلامية من يقولون أنهم مسلمون، ويستنكرون وجود صلة بين العقيدة والأخلاق، وبخاصة أخلاق المعاملات المادية، يتساءلون في استنكار: ما للإسلام وسلوكنا الاجتماعي؟! وما للإسلام واختلاط الرجال مع النساء؟! وما للإسلام وتعليم العلوم الطبيعية؟! وما للإسلام وزي المرأة؟! وما للإسلام والمرأة وقيادتها للسيارة واختلاطها بالرجال وحريتها الشخصية وتصرفها في شؤونها؟! وكيف يتدخل الدين في الاقتصاد؟!، وكيف تتصل المعاملات والأخلاق بالاعتقاد؟!، ويقولون: ما للدين والمعاملات الربوية؟! وما للدين والسياسة والحكم؟!.

هؤلاء أهل هذه الأفكار يستنقصون ويسخرون من الذين يربطون بين العقيدة وسلوك الشخص في الحياة والمعاملات المادية، ويتهمونهم بالرجعية والتعصب والجمود والتطرف. وهؤلاء المفسدون يتخذون سلاح التلبيس والتمويه في شعاراتهم وفي أطروحاتهم، فربما يروجون لأمور ليصلوا إلى مرادهم من الإفساد، تارة باسم التقدم؛ وتارة باسم التطوير؛ وتارة باسم الإصلاح؛ وتارة باسم الحقوق؛ وتارة باسم الحريات، يحاولون بها خداعَ أكبرِ عدد ممكن من المسلمين، وتهدئةَ قلوب القلة التي قد تفضحُهم وتشوشُ عليهم وتكشفُهم للناس، مستغلين جميع وسائل الإعلام لإيصال أفكارهم إلى المجتمعات والشعوب. ﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ * أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُونَ * وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ * اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴾ [البقرة: 11 – 15].

نسأل الله أن يحفظنا والمسلمين بحفظه، وأن يكفينا شر الأشرار، وكيد الفجار، وأن يرزقنا اليقظة من إفساد المفسدين ونفاقِ المنافقين. أقول ما تسمعون، وأستغفر الله لي ولكم وللمسلمين من كل ذنب إنه هو الغفور الرحيم.

Print Friendly, PDF & Email

How useful was this post?

Click on a star to rate it!

Average rating / 5. Vote count:

As you found this post useful...

Follow us on social media!

We are sorry that this post was not useful for you!

Let us improve this post!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *